أيهما أقوى أداء وعزما: البنزين أم الوقود الكهربائي؟ اختبار جديد يكشف النتيجة ويحسم الجدل

اختبار جديد
كتب بواسطة: محمد سميح | نشر في 

في ظل التوجه العالمي لحظر بيع السيارات المزودة بحرك احتراق داخلي بحلول مطلع العقد الثالث من هذا القرن ، ومع اتساع الجدل الحاد في أوروبا والعالم حول ما إذا كانت السيارات التي تعمل بالوقود الكهربائي (إي فويل) تعتبر بديلا مناسبا ومكافئا للمركبات الكهربائية، أظهر اختبار جديد تم باستخدام دراجات بخارية تفوق الوقود الكهربائي على البنزين التقليدي سواء من حيث الطاقة أو معدل الاستهلاك.

 
إقرأ ايضاً:كشريك | كيفية التسجيل في أوبر سائق وشروط قبول السائق والسيارة uberksa"العقارية" تحقق نسبة الربح الأعلى وخسائر "سناد القابضة" في تداول اليوم بالسعودية 14 أبريل

وقال منفذو الاختبار الذي جرى لصالح مجلة موتورراد الصادرة باللغة الألمانية، إن نتيجة الاختبار تقول إن القوة والعزم تحسنا قليلا مع استخدام الوقود الكهربائي. ويقول المؤيدون إن الوقود الكهربائي لا يصدر كميات إضافية من ثاني أكسيد الكربون وأنه سيكون محاديا كربونيا بشكل عام، حيث يمكن إنتاجه باستخدام الكهرباء التي يتم توليدها من المصادر المتجددة والمياه وثاني أكسيد الكربون الموجود في الهواء.

 

ومن حيث الأداء يمكن القول إن الوقود الكهربائي،وهو البديل المثير للجدل للبنزين، يبدو أفضل ليس فقط لأنه غير ضار إلى جانب تفوقه من حيث القوة والعزم، لكنه كحد أدنى مفيد. تم استخدام دراجات بخارية من إنتاج شركة بي.إم.دبليو في اختبار الوقود الكهربائي، حيث سارت الدراجات على طريق ريفي بسرعة وعلى طريق سريع لتحقيق اقصى عزم للمحرك.

 

وأظهر الاختبار أن الدراجة التي تعمل بالوقود الكهربائي استهلكت 5.93 لتر لكي تقطع أكثر من 100 كيلومتر مقابل 6.08 لتر بنزين بدرجة 98 أوكتين أو بنزين بدرجة 95 أوكتين لقطع نفس المسافة ، وزاد توفير الوقود عندما وصلت المسافة إلى 305 كيلومترات.

ويعمل الاتحاد الأوروبي من أجل حظر بيع أي سيارات جديدة مزودة بمحركات احتراق داخلي اعتبارا من 2035، لكن الحزب الديمقراطي الحر المشارك في الائتلاف الحكومي الألماني يضغط من أجل إعفاء السيارات التي تعمل بالوقود الكهربائي من الحظر.  

الجدير بالذكر أن أن المملكة العربية السعودية تُخطط للدخول في عالم صناعة السيارات الكهربائية بقوة، من خلال إنشاء 3 مصانع في السنوات الـ10 القادمة، ستكون البداية مع مصنع يتم إنشاؤه حالياً لشركة لوسيد موتورز الأمريكية، ومن المتوقع أن تبلغ السعة الإنتاجية للمصنع بعد إكمال بنائه 150 ألف سيارة سنوياً.

اقرأ ايضاً
الرئيسية | اتصل بنا | سياسة الخصوصية | X